آخر المقالات الحديثة

  • مبالغة الأسواق المالية في ردود الفعل عند تفاقم الظروف الاقتصادية…هل لها ما يبررها؟
    الخميس, أغسطس 27, 2015 13:07 - لاتوجد تعليقات
  • مبالغة الأسواق  المالية في ردود الفعل عند تفاقم الظروف الاقتصادية…هل لها ما يبررها؟

    تظهر الأسواق  المالية -وكما هو معروف تاريخيًا- ميلا للمبالغة في ردود الفعل عند تفاقم الظروف الاقتصادية بينما تظهر ميلا نحو الاتكالية والارتياح لدى تحسن الأحوال  . فالكثير من حالات الانخفاض الكبيرة في مؤشرات مختلف البورصات العالمية هي في حقيقة الأمر مبالغة  في تأويل ظروف اقتصادية غير مواتية  كانهيار أسعار النفط والسلع أوتباطؤ النشاط الاقتصادي  في بلد  صناعي ما ….

    فعلى سبيل المثال ،شهدت الصين في الآونة الأخيرة  صعوبات اقتصادية تمثلت في انهيارا كبيرا في صادراتها و استثماراتها التي تمثل ثلثي (2/3) ناتجها المحلي الإجمالي،وهذا راجع أساسا إلى تراجع قدرتها التنافسية في الأسواق الدولية بسبب الارتفاع الكبير في معدلات الأجور المحلية فيها في السنوات الأخيرة . ولمعالجة هذا الوضع  وتحفيز الصادرات من جديد قام البنك المركزي الصيني بتاريخ 11 أوت 2015 بالسماح لعملته الوطنية “اليوان” بالانخفاض عن الحد المسموح به لنطاق تقلب العملة  ،وبمعدل بلغ 2 بالمائة مقابل الدولار الأمريكي.حيث انتقل سعر الصرف من 6.1162 إلى 6.2298 يوان لكل واحد دولار أمريكي.ثم ليستمر تراجع اليوان الصيني ليومين متتاليين (12/13أوت) حيث بلغ 6.4010 يوان لكل دولار .

    وتبعا لهذا الانخفاض في العملة الصينية بدأت المخاوف تتزايد حول صحة ثاني أكبر اقتصاد في العالم ، لاسيما إذا أخذنا بالحسبان أن  الواردات الصينية  قد انخفضت خلال عام بمقدار 8بالمائة ،و أن هذا الوضع نجم عنه تراجع كبير في أسعار المواد الأولية نظرا لكون الصين لوحدها تشتري ما قيمته 55بالمائة من المعادن المباعة في العالم،وتستهلك ثلثي الارتفاع الحاصل في الاستهلاك العالمي من البترول.

    وعليه بدأت التأويلات بقرب  انهياره الاقتصادي ،وأن شبح الكساد سيخيم  لامحال على الاقتصاد العالمي الذي تعتبر الصين قاطرته الرئيسية، وأن أزمة اقتصادية عالمية جديدة ستندلع قريبا، ومن ثم تهافت المستثمرون في مختلف الأسواق المالية العالمية على بيع الأسهم التي يمتلكونها لاسيما تلك الخاصة بالشركات التي لها استثمارات في الصين أو تتعامل بكثافة مع هذا البلد …ومن ثم بدأت أسواق الأسهم العالمية في التراجع و اشتعلت مؤشراتها الحمراء .فقد خسرت بورصة “شنغهاي”  الصينية حوالي 8.5بالمائة من قيمتها يوم الاثنين 24/08/2015 ،)، لتتبعها موجة من الانخفاضات الحادة في مختلف  مؤشرات البورصات العالمية  (هونغ كونغ-وول ستريت –كاك 40-فوتسي –داكس ….)، ما جعل من ذلك اليوم يستحق وصف “الاثنين الأسود”. و آخر مرة شهد فيها العالم مثل هذه الانهيارات البورصية كان في عام 2008 عقب إعلان المؤسسة المالية الأمريكية  العملاقة “ليمان برادرز” Lehman Brothers عن إفلاسها الوقائي واندلاع الأزمة المالية العالمية.

    ولكن هذه التراجعات الحادة  في الأسواق المالية العالمية سرعان ما تبددت عقب الإجراءات التي أعلن عنها البنك المركزي الصيني مساء الثلاثاء (25/08/2015) لإنعاش الاقتصاد بعد انهيار بورصة شنغهاي ولاسيما خفض معدل الفائدة الرئيسي بربع نقطة مئوية وكذا خفض  الاحتياطيات الإلزامية لبعض المؤسسات المالية لحفزها على تقديم القروض.فبتاريخ 27 /08/2015 عاودت أهم الأسواق المالية  العالمية  الارتفاع  مجددا ولو بمعدلات  ضعيفة حيث استعادت مؤشراتها الخضراء. و هو يوضح بجلاء صحة المقولة الواردة أعلاه  ،وأن مبالغة الأسواق المالية في التأويل ورد الفعل في أحايين كثيرة ليس له مايبرره  اقتصاديا فهو مجرد تهافت واندفاع من قبل المستمرين  استجابة لبعض الظروف الاقتصادية  الغير ملائمة (مؤقتا وليس دائما)أو لبعض  الشائعات التي  لا أساس لها  ،ولكنها غالبا ما تؤثر كثيرا في قراراتهم .

    أ.عبد الحميد مرغيت

    كلية الاقتصاد ،جامعة جيجل/الجزائر

    Did you like this? If so, please bookmark it,

    about it, and subscribe to the blog RSS feed.
    Processing your request, Please wait....


أقسام الموسوعة

الأنشطة والحصريات

اوراق الملتقى الاقتصادي العربي الاول لادارة المخاطر في المؤسسات المالية والمصرفيه بتاريخ 8/6/2015

أغسطس 6, 2015 0:13

اوراق  الملتقى الاقتصادي العربي الاول لادارة المخاطر في المؤسسات المالية والمصرفيه بتاريخ 8/6/2015 عمّان – الاردن اختبارات الأوضاع الضاغطة محمد عمايره أنظمة الانذار المبكر بازل 3 متطلبات رأس المال دور البنوك المركزية في الحد من المخاطر النظامية و حماية الاستقرار المالي رأس المال الداخلي والمراجعة الإشرافية ICAAP مقررات لجنة بازل لقياس مخاطر الائتمان حسب الطريقة [...]

اقرأ المزيد في قسم الأنشطة والحصريات الاتفاقيات الدولية والقوانين والتشريعات البنوك المركزية الإسلامية المخاطر وإدارتها

كيف تضيف إلى الموسوعة؟

في تاريخ ديسمبر 19, 2009 3:20

أخي الحبيب/ أختي الكريمة: لإضافة المواضيع إلى موسوعتكم موسوعة الاقتصاد والتمويل الإسلامي: أولا عليك القيام بــالتسجيل وبعد التسجيل، تقوم بتسجيل الدخول إلى الموسوعة. وستظهر عندك صفحة داخلية للموسوعة ثم من القائمة اليمنى ستختار: تدوينة جديدة ثم عندما تفتح الصفحة ستجد مربع العنوان في الأعلى لكتابة عنوان الموضوع ثم تحته المربع الكبير لنص الموضوع وبينهما هناك أربع [...]

اقرأ الزيد في قسم كيف تضيف للموسوعة؟

hi